رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان القويم
 
الرئيسيةآية لك من الربالأحداثالمنشوراتأحدث الصورالتسجيلدخول
حتّى لا تفقدوا البركة، الّتي منحكم إيّاها الله، جاهدوا وحاربوا، حتّى تتمثّلوا كلّ فكر يلهمكم به، واطردوا كلّ فكر يقتلكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) في أعاصير زماننا، من الواجب أن نبقى صاحين. هذا أوّل شيء أطلبه منكم: اسمعوا كلمة الإنجيل، كونوا صاحين، ولا تكونوا أولادًا في أذهانكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) إنّ أبي الرّوحيّ نصحني ألّا أقرأ أكثر من بضع صفحات، في اليوم: ربع ساعة، نصف ساعة، إنّما أن أُطبّق، في الحياة اليوميّة، ما أقرأ. (القدّيس صفروني الآثوسيّ)
نشكر زيارتكم أو عودتكم لمنتدانا فقد اسهمتم باسعادنا لتواجدكم بيننا اليوم .

 

 آمنت لذلك تكلّمت ( 1)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
madona


انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 49
العمل/الترفيه : مدرّسة

آمنت لذلك تكلّمت ( 1) Empty
مُساهمةموضوع: آمنت لذلك تكلّمت ( 1)   آمنت لذلك تكلّمت ( 1) I_icon_minitime19/1/2016, 12:58 am

الإيمان يعني اصطلاحاً تصديق ما لا يرى. ويعتبر البعض أنّ هذا التّصديق القلبيّ غير منطقيّ إذ إنّه لا يعتمد على أدلّة وبراهين. كما تتردّد القناعة القائلة: " لا أؤمن حتّى أرى"، وهي تحمل في ذاتها تناقضاً، إذ إنّ الإيمان ينتفي بالرّؤية، ولا يعود إيماناً.  
الإيمان هو التّصديق القلبي، والإقرار بالثقة الممنوحة لمن نؤمن به. كما أنّه فعل علائقيّ بين الله والإنسان، يتخطّى موضوع العبادة التّقليديّة ويحدّد جليّاً السبيل إلى معرفة الله عن قرب. فالعلاقة تستلزم اختباراً، وتعارفاً، وصداقة. أمّا العبادة الشّكليّة أو التّقليديّة فهي التزام بنصوص وتشريعات يمكنها تصويب المسار الإنساني اجتماعيّاً وأخلاقيّاً، لكنّها لا تبني العلاقة مع الله، لأنّها تخضع لمبدأ الواجب وليس لمبدأ الحبّ.
يقول القدّيس يوحنا في رسالته الأولى: " من لم يحبّ لم يعرف الله" ( 1 يو: 8:4). فالحبّ أساس هذه المعرفة، وغذاء العلاقة القائمة مع الله. ولنعلم أنّ العلاقة ليست قرارًا يُتّخذ، وإنّما تولد العلاقات نتيجة انجذاب وانسجام وتآلف.  وبالتّالي فعلاقتنا مع الله مولودة فينا منذ البدء، لكنّها تعتمد على حرّيّتنا وقبولنا لاستكمالها.
زرع الله فينا حبّه فينا إذ بادر فأحبّنا أوّلاً، فخلقنا على صورته كمثاله. تصاغر واتّخذ صورتنا ليرفعنا إلى مجده، ونقلنا من الموت إلى الحياة. ما يعني أنّه بادر ببناء هذه العلاقة، ودخولنا فيها وقبولنا بالارتباط به يشكّل الإيمان.
عندما نحبّ نعتمد على نبض القلب، ورؤيته، وإحساسه المرهف بالمحبوب أكثر منه على رؤية العين. فللعين رؤية محدودة، وقد تكون خادعة أحياناً، وأمّا القلب فعين تصبو إلى ما لا يرى، وتنطلق إلى ما هو أبعد من الإطار الماديّ المنظور. ومع انطفاء البصر تتلاشى الرّؤية وينتفي النّظر.
الإيمان نظرة منفتحة على الحبّ الإلهيّ الحاضر في الإنسان، وتطلّع إلى الأنا المستترة في قلب الله. وهو علاقة أسّس لها الله منتظراً من الإنسان أن يتفاعل معها، وبالتّالي فالإيمان كلمة حبّ موجّهة إلى الرّبّ، تؤكّد على علاقة حبّ أزليّة أبديّة، يعاينها القلب ويحياها. والمؤمن الحقيقيّ هو ذاك المتطلّع إلى أن يحيا الحبّ الإلهيّ، غير مكترث بما يرى بل مهتماً بما لا يرى بالعين وإنّما بالقلب.  " ونحن غير ناظرين إلى الأشياء الّتي ترى، بل إلى الّتي لا ترى. لأنّ الّتي ترى وقتيّة، وأمّا الّتي لا ترى فأبديّة." ( 2 كورنثس 18:4).  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آمنت لذلك تكلّمت ( 1)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» آمنت لذلك تكلّمت ( 6)
» آمنت لذلك تكلّمت ( 2)
» آمنت لذلك تكلّمت ( 3)
» آمنت لذلك تكلّمت ( 4)
» آمنت لذلك تكلّمت ( 5)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: