رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان القويم
 
الرئيسيةآية لك من الربالأحداثالمنشوراتأحدث الصورالتسجيلدخول
حتّى لا تفقدوا البركة، الّتي منحكم إيّاها الله، جاهدوا وحاربوا، حتّى تتمثّلوا كلّ فكر يلهمكم به، واطردوا كلّ فكر يقتلكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) في أعاصير زماننا، من الواجب أن نبقى صاحين. هذا أوّل شيء أطلبه منكم: اسمعوا كلمة الإنجيل، كونوا صاحين، ولا تكونوا أولادًا في أذهانكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) إنّ أبي الرّوحيّ نصحني ألّا أقرأ أكثر من بضع صفحات، في اليوم: ربع ساعة، نصف ساعة، إنّما أن أُطبّق، في الحياة اليوميّة، ما أقرأ. (القدّيس صفروني الآثوسيّ)
نشكر زيارتكم أو عودتكم لمنتدانا فقد اسهمتم باسعادنا لتواجدكم بيننا اليوم .

 

 المسيح على الأرض فارتفعوا (15)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
madona


انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 49
العمل/الترفيه : مدرّسة

المسيح على الأرض فارتفعوا (15) Empty
مُساهمةموضوع: المسيح على الأرض فارتفعوا (15)   المسيح على الأرض فارتفعوا (15) I_icon_minitime28/12/2015, 3:30 am

يكفي أن ننظر إلى العمل الخلاصي ونتأمّل به حتّى نبدأ بتلمّس المعنى الحقيقيّ لكلّ المفاهيم المتعلّقة بالقيمة الإنسانيّة، خاصّة مفهوم الحرّيّة. فالحرّيّة بحسب المفهوم العالمي لها، تتخبّط بين المعنى السّطحي للكلمة وجنوحه إلى الفوضى والانحراف، وبين المعنى العميق والمثالي المرتبط بالإرادة الحرّة والمسؤوليّة والقرار الحرّ.
يبحث الإنسان عن حرّيّته باستمرار، وتجذبه نظريّات عدّة، وتغريه بيئات اجتماعيّة يُظنّ أنّها متحرّرة، في حين أنّها مستعبدة إمّا للأنا الشّخصيّة، إمّا لحركة العمل والاقتصاد، وإمّا لسطوة العقل المشبع بالكبرياء. ويأخذ مفهوم الحرّيّة عدّة اتّجاهات ويحتمل عدّة آراء بحسب الخبرة الإنسانيّة والمحيط الاجتماعيّ، ولكن بتأمّل سرّ التّجسّد الإلهي، يتّضح لنا جليّاً المعنى الحقيقيّ للحرّيّة.
يقول القدّيس بولس في رسالته إلى أهل فيليبي ( 7،6:2) : " هو في صورة الله، ما اعتبر مساواته لله غنيمة له، بل أخلى ذاته واتخذ صورة العبد صار شبيهاً بالبشر وظهر في صورة الإنسان". هاتان الآيتان تعرّفان الحرّيّة وتحدّدان كمالها بقوّة، إذ إنّهما تعبّران عن حالة تجرّد كامل بفعل حرّ، تشير إليه عبارة ( أخلى ذاته). فالسّيّد المساوي للآب، لم يتوانَ عن التّصاغر من أجل خلاص الإنسان. ولم يكن ذلك إلّا بفعل الحبّ، وبالتّالي فإنّ مفهوم الحريّة ينحصر بمعنيين أصيلين، ألا وهما التّجرّد والحبّ.
بالمقابل، إنّ رفض هذا التّجسّد، أو عدم قبوله كمبدأ إلهيّ، هو بمثابة نفي الحرّيّة عن الله. بمعنى آخر، إنّ استبعاد فكرة التّجسّد وحضور الله الشّخصيّ في العالم، يعزّز فكرة أنانيّة الله وبعده عن الإنسان واعتباره سيّداً بالمفهوم الإنساني الدّال على الاستعباد والاستحكام. حاشى لله أن يكون أنانيّاً أو مستعبِداً للإنسان، لأنّه إن ثَبُت أنّ الله الحرّيّة يستعبد الإنسان ويرضى له الذّل، فلا حاجة للإنسان أن يتّصل به. الله الحرّيّة يتفاعل مع حرّيّة مثله، أي الإنسان، وبالتّالي فإنّ القدير أخلى ذاته وتجرّد حبّاً بالإنسان ليعيده إلى حالة الحرّيّة الأولى. ومتى اتّحد الإنسان بالحرّيّة الشّخص، يسوع المسيح، ما عاد يحتاج إلى أيّ مفهوم آخر عن الحرّيّة. فالاتّحاد بالأصل يُغني عن كلّ بديل، ويرتقي بالإنسان إلى درجات الكمال. وهذه الحرّيّة المنسكبة في الكيان الإنساني تحرّره من كل قيد، فلا يعود يستعبده أيّ شيء أو أيّ أحد. " جلست على قمّة العالم حينما أصبحت لا أخاف شيئاً ولا أشتهي شيئاً." ( المغبوط أغسطينس).
" إن حرّركم الابن فبالحقيقة تكونون أحراراً." ( يو 36:8). وكلّ حرّيّة خارجاً عن المسيح، وكلّ مفهوم يتّخذ مساراً غير ذلك الّذي جسّده المسيح يبقى ناقصاً، بل إنّ  السّلوك فيه مضيعة للوقت وعجز عن تحقيق الحرّيّة. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسيح على الأرض فارتفعوا (15)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» المسيح على الأرض فارتفعوا (17)
» المسيح على الأرض فارتفعوا (14 )
» المسيح على الأرض فارتفعوا (7 )
» المسيح على الأرض فارتفعوا (12 )
» المسيح على الأرض فارتفعوا (16)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: