رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان القويم
 
الرئيسيةآية لك من الربالأحداثالمنشوراتأحدث الصورالتسجيلدخول
حتّى لا تفقدوا البركة، الّتي منحكم إيّاها الله، جاهدوا وحاربوا، حتّى تتمثّلوا كلّ فكر يلهمكم به، واطردوا كلّ فكر يقتلكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) في أعاصير زماننا، من الواجب أن نبقى صاحين. هذا أوّل شيء أطلبه منكم: اسمعوا كلمة الإنجيل، كونوا صاحين، ولا تكونوا أولادًا في أذهانكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) إنّ أبي الرّوحيّ نصحني ألّا أقرأ أكثر من بضع صفحات، في اليوم: ربع ساعة، نصف ساعة، إنّما أن أُطبّق، في الحياة اليوميّة، ما أقرأ. (القدّيس صفروني الآثوسيّ)
نشكر زيارتكم أو عودتكم لمنتدانا فقد اسهمتم باسعادنا لتواجدكم بيننا اليوم .

 

 يسوع المحاور

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
madona


انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 49
العمل/الترفيه : مدرّسة

يسوع المحاور Empty
مُساهمةموضوع: يسوع المحاور   يسوع المحاور I_icon_minitime13/6/2011, 9:47 pm



يعطينا الرّب في النّص الإنجيليّ ( يسوع والمرأة السّامريّة ) (يوحنا 4-1-39) خير مثال للحوار.

يبادر بالحوار مع امرأة سامريّة ، رغم العداء الشّديد بين اليهود والسّامريين ، رغم أنه متعب من السّفر كما يقول كاتب الإنجيل ، ويجلس على حافة البئر . وكان الوقت نحو الظهر ، أي أنّه متعب ولا بدّ أنّه جائع أيضاً. وعلى الرغم من التّعب والجوع ، بادر بالحوار مع السّامرية الآتية لملئ جرّتها من البئر .

ولنلاحظ كيف يبدأ الرّب الحوار بسؤال بسيط وطبيعيّ أجبر به السّامريّة على الرّد والاندهاش من طلبه وهو اليهوديّ الّي من المفروض أنّه لا يخالط السّامريين. وجواب الرّب جذب السّامريّة للدّخول في الحوار.

ردّها كان ساذجاً ، إذ وهو يعرض عليها ماء الحياة أجابته بأنّه لا يملك دلواً ... ورغم ذلك تابع يسوع الحوار ، ويقول : أما من يشر من الماء الّذي أعطيه أنا فلن يعطش أبداً . وللمرة الثّانية أتى ردّ السّامريّة بسيط ونلاحظ أنّها لم تفهم ماذا يعني " لا يعطش أبداً " وطلبت من هذا الماء كي لا تعود مجدّداً إلى البئر.

ويكمل يسوع الحوار ولا يستهزئ من بساطتها ، ولا ينفر من ردودها ولا يتأفّف من عدم فهمها ، بل يطلب منها ان تدعو زوجها مع أنّه يعلم أنّ لا زوج لها ، ولكنّه لا يدخل الحوار بأحكام مسبقة . وتجيب السّامريّة ببساطتها وصدقها ، ويصدّق يسوع على أقوالها ويثني على صدقها. وهنا بدأت السّامريّة تنجذب أكثر إلى الحوار معه وتتلمّس أنّه نبيّ ، وتقدم على أوّل سؤال عن عبادة الله. ونرى يسوع يعطي سؤالها أهمّيّة ويأتي ردّه عميقاً وواضحاً : " تأتي ساعة ، بل جاءت الآن يعبد فيها الصّادقون الآب بالرّوح والحقّ "

استنارت المرأة من هذا الحوار ، وسألته عن المسيّا وأجابها : " أنا هو الّذي يكلّمك " . وهنا توقّف الحوار لأنّه بلغ هدفه ، فتركت المرأة جرّتها ، ولم تعد عطشة ، ولم تهتمّ بملئها ، بل هرعت تبشّر بالمسيح ، وعادت بعدد من المؤمنين به ...

هذا الحوار الهادئ مع امرأة بسيطة ، والأهم أنها ليست يهوديّة حقّق نتائج رائعة.
تعالوا نقارن حواراتنا أو بالأحرى ما نسمّيها حوارات وهي ثرثرات ، بالحوار بين يسوع والسّامريّة .

كيف نبادر بالحوار مع الآخر ؟ نحن لا نبادر للأسف ، نحن نتهجّم ، نرشق اتّهامات ، نستهزئ بالآخر خاصّة إذا كان مختلفاً عنّا ، نتكبّر عليه وندّعي المعرفة أكثر منه ، بدل أن نوصل له المعرفة ببساطة . نعاند لنقنعه بالقوّة بأفكارنا ، وإن لم يقتنع نرذله وتبدأ المشاحنات والاتهامات والرّشق بأحكام مسبقة .

كيف نقرأ إنجيلنا ؟ ما الّذي نتعلّمه من يسوع ونحن نعلن كلّ يوم إيماننا به؟
للأسف نحن نقرأ حروفاً وننسى أنّها روح وحياة ، نتمسّك بكلمات وننسى صاحب الكلمات.
المسيحيّة ، ليست كلمات على صفحات فارغة ، المسيحيّة طريقة حياة ، رقيّ فكريّ ، إنفتاح على الآخر ، محبّة ، صبر ....

كم هو إيماني ضعيف حين أراك يا إلهي ولا اتمثّل بك،
كم إيماني ضعيف حين تصبر عليّ وتحترم سذاجتي ، ولا أصبر على أخي وأستهزئ به،
كم إيماني ضعيف عندما أعلم أنّك تصغي لي دوماً ولا أحتمل الإصغاء لأخي
كم إيماني ضعيف حين أقرأ كلماتك ولا أدرك عمقها
وكم إيماني ضعيف أمامك أيّتها السّامريّة الصّالحة ، لأنني كل يوم أعلن إيماني بالرّب ولا أترك جرّتي وأذهب لأبشّر به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
fr.boutros


ذكر
عدد المساهمات : 3017
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

يسوع المحاور Empty
مُساهمةموضوع: رد: يسوع المحاور   يسوع المحاور I_icon_minitime16/6/2011, 8:13 pm

تأمل رائع
ليباركك الرب على مشاركتك المثمرة
كما عودتنا دائماً
ننتظر الآتي .

شكراً للإبنه المباركة
madona

[center] يسوع المحاور 622938
ghg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://nabay.ahlamontada.com
madona
مشرفة
مشرفة
madona


انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 49
العمل/الترفيه : مدرّسة

يسوع المحاور Empty
مُساهمةموضوع: رد: يسوع المحاور   يسوع المحاور I_icon_minitime17/6/2011, 6:43 am

شكراً كتير أبونا على اهتمامك صلي من أجلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسوع المحاور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ثقة يسوع بنا . (لوقا 22 || 31 -34
» يسوع الشافي
» حكايتي مع يسوع .
» مريم أم يسوع
» من أجمل ما كتب جبران عن يسوع

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: