رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان القويم
 
الرئيسيةآية لك من الربالأحداثالمنشوراتأحدث الصورالتسجيلدخول
حتّى لا تفقدوا البركة، الّتي منحكم إيّاها الله، جاهدوا وحاربوا، حتّى تتمثّلوا كلّ فكر يلهمكم به، واطردوا كلّ فكر يقتلكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) في أعاصير زماننا، من الواجب أن نبقى صاحين. هذا أوّل شيء أطلبه منكم: اسمعوا كلمة الإنجيل، كونوا صاحين، ولا تكونوا أولادًا في أذهانكم. (القدّيس صفروني الآثوسيّ) إنّ أبي الرّوحيّ نصحني ألّا أقرأ أكثر من بضع صفحات، في اليوم: ربع ساعة، نصف ساعة، إنّما أن أُطبّق، في الحياة اليوميّة، ما أقرأ. (القدّيس صفروني الآثوسيّ)
نشكر زيارتكم أو عودتكم لمنتدانا فقد اسهمتم باسعادنا لتواجدكم بيننا اليوم .

 

 لقدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
georgette


انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

لقدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م) Empty
مُساهمةموضوع: لقدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م)   لقدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م) I_icon_minitime17/1/2011, 4:45 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



القدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م)

القديس أنطونيوس الكبير يعتبر أب كل الرهبان. كان اول مسيحي يعيش حياة مقدسة منعزلة في مكان مقفر. عاش مدة طويلة في قداسة وطهارة كناسك في الصحراء وكان له تأثير قوي على عدد غير محدود من الناس سواء المعاصرين له أو في الاجيال التالية حتى يومنا هذا. كما كان لها تأثير كبير على تاريخ المسيحية الاولى. سيرة حياته كتبها القديس أثناسيوس الذي كان تلميذه.

ولد في قرية صغيرة في صعيد مصر تدعى كوما قرابة العام 250 م.كان أهله من أعيان البلد، مسيحيّين فنشأ على التقوى. ولما بلغ الثامنة عشر من العمر مات ابواه وتركاه مسئولا عن اخته الوحيدة ديوس وهي كانت اصغر منه سنا. وبعد ذلك بحوالي ستة اشهر دخل الكنيسة وسمع الانجيل وكان السيد المسيح يكلم الشاب الغني (ان اردت ان تكون كاملاً اذهب بع كل مالك واعطي الفقراء وتعالى اتبعني) متى 19: 21 فأعتبر هذه الوصية دعوة شخصية له من الله. فذهب وباع حوالي 300 فدان من الاراضي الخصبة ووزع معظم الاموال على الفقراء واحتفظ بجزء ضئيل منها لاخته. ثم اودع اخته تحت مسؤلية جماعة من العذارى. واصبح بذلك حرا لتكريس حياته للسير حسب ارشاد رجل قديس يعيش بالقرب من بلدته الكومه. وبعد فترة ذهب متوحدا في الصحراء الغربية. واتخذ لنفسه مسكنا قبر مهجور في كهف في جانب جبل. كان عمره حوالي خمسة و ثلاثون عاما عندما ترك مكانه الى الضفة الشرقية للنيل الى الجبال الخارجية في بسبير وفي هذا المكان عاش في وحدة تامه. وبعد عشرين سنة ذاع صيته وجذب عدد كبير من حديثي الوحدة وسكنوا بجواره متمنيين ان يسلكوا حياه مقدسه مثله. واصبح المعلم الروحي لهم وبعد خمس سنوات اتجه للوحدة في جبل داخلي هو جبل القلزم. عاش حياة الوحدة وكان يحارب بالملل والضجر و تثبيط العزيمة. وعندما كانت روحه تمتليء بالضجر و التشكيك كان يصلي قائلاً "يا الله انا اريد ان انجو ولكن هذه الافكار الشريرة لا تتركني. فماذا افعل؟ " وبعد مدة قصيرة بدء يمشي في الصحراء فنظر انسان شبيه له يجلس ويعمل، كان يصنع حصيرة من افرع النخيل ثم بعد ذلك يقف ويصلي. كان هذا ملاك مرسل من الله ليعلم القديس كيف يعيش في الصحراء. وكرر الملاك ماعمله في السابق عدة مرات حتى فهم القديس ان عليه ان يدمج العمل اليدوي مع الصلاة حتى لايشعر بالملل والضجر. حياة الوحدة جعلت منه أب روحي يسبق جميع الآباء.

لم يبن أديرة. ولكن تعاليمه تتألف من صلاة بسيطة وعمل يدوي. وهو علم تلاميذه انه مثل السيد المسيح كان نجارا وبولس كان صانع خيام فعليهم ان يجعلوا ايديهم تعمل بعمل يدوي لكي يهربوا من اغواء الشياطين. وكذلك حدد ملابس موحده للرهبان. وكانت تكسو الى تحت الرقبة مصنوعة من الكتان الابيض. وحزام عريض وسميك من الجلد ليساعد الراهب ليظل منتصب. من كل مكان حول العالم جاء الناس اليه وحتى في اعمق جزء في الصحراء باحثين عن شفاء لاجسادهم وعقولهم وارواحهم. رقد القديس انطونيوس عام 356 عن عمر مائه وخمس أعوام ولكن مكان قبره عرف تقريبا بواسطة اثنان من الرهبان هم مرقريوس و اماتاس الذين دفناه.
الطروبارية
لقد ماثلت ايليا الغيور في أحواله وتبعت المعمدان في مناهجه القويمة فحصلت في البرية ساكناً وللمسكونة بصلواتك مشدّداً أيّها الأب انطونيوس فتشفع إلى المسيح الإله في خلاص نفوسنا

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++




القدّيس جاورجيوس



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]القدّيس
جاورجيوس من عائلة فقيرة. عمل لدى ضابط تركي كسائس عربات. بقي على مسيحيته
رغم كلّ شيء. كان الأتراك يدعونه حسن. تزوّج مسيحيًّا إدّعى بعض الأتراك
أنّه مسلم واسمه حسن وزواجه المسيحي فعل ردّة. دافع عن نفسه، لكن تمكّن
الأتراك زورًا من إستصدار حكم إعدام بحقّه ما لم يصر مسلمًا. تمسّك
بإيمانه بالمسيح فجرى إعدامه شنقًا. قيل انبعث منه الطيب وعاين حرّاسه
نورًا إلهيًّا ينزل عليه. كما جرت بواسطته، وقت مراسم الدفن، عجائب جمّة.


































طروبارية القدّيس
ماثلتَ
إيليا الغيورَ في أحوالهْ، تبعتَ يوحنا المُعمَدانَ بدقَّةٍ، في استقامة
مناهجهْ، فسكنتَ البرِّيَّة، يا أبانا البارَّ وشدَّدت البرِيَّة بصلاتكَ
الحارَّة. أنطونيوسْ إشفَع بالعالمْ، إلى المسيحِ مخلِّصِهْ.





++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


القدّيس البار أخيلا الإسقيطي (القرن الخامس الميلاديّ)




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ناسك
في إسقيط مصر. امتاز بتشدّده مع نفسه وبرفقه بالخطأة. ينقل عنه أنّه مضى
إلى قلاّية الأب إشعياء في الإسقيط فوجده يأكل. كان هذا قد وضع في القصعة
ملحاً وماء. فلما أحسّ إشعياء بقدوم الأب أخيلاّ قام وخبّأ الوعاء وراء
الحبال. فقال له هذا الأخير: قل لي، ماذا كنت تأكل؟ فاستسمح الأب إشعياء
وقال: فيما كنت أقطع الأغصان ارتفعت حرارتي، فجعلت في فمي خبزاً مع قليل
من الملح. وإذ جفّ حلقي من شدّة الحرّ ولم أقدر أن أبتلع الخبز، صببت
قليلاً من الماء في الملح لأتمكّن من تناول الطعام. فقال أخيلاّ: تعالوا
انظروا إشعياء يحتسي الشوربة في الإسقيط! إذا كنت تريد الشوربة فاذهب إلى
مصر ومرّة، زار أحد الشيوخ الأب أخيلاّ فرآه يتفل دماً، فسأله: ما هذا يا
أبت؟ أجابه: إنّه قول أحد الإخوة أحزنني، فجاهدت لكي لا أعلمه به، وتضرّعت
إلى الله أن يرفعه عنّي، فصار الكلام في فمي دماً، فتفلته واسترحت ونسيت
ما أنا فيه من ضيق. مرّة أخرى زار ثلاثة شيوخ الأب أخيلاّ وكان أحدهم
سيّئ السمعة. فقال له الأوّل: اصنع لي شبكة يا أبت. فأجابه: لا أصنع لك!
وقال له الثاني: اصنع لي معروفاً فأذكرك في الدير، فأجابه: كلا لأنّه ليس
لدي وقت! وقال له الثالث، صاحب السمعة السيّئة: اصنع لي شبكة يا أبت ليكون
لي شيء من صنع يديك فأجابه لطلبه للحال. فسأله الأولان على حدة: لماذا
امتنعت عن تلبية طلبنا ورضيت أن تصنع له ما أراد؟ فأجاب: قلت لن أصنع لكما
ولم تحزنا لأنّه لا وقت لدي. أما ذاك فقبلت طلبه لئلا يقول في نفسه لم يرد
الشيخ أن يصنع لي شبكة لأنّه عرف بخطيئتي؛ فلو لم ألبّه لانقطع رجاؤه ومات
من شدّة الحزن كذلك أُخبر عن القدّيس أنّ الأبوين أموناس وسميوس مضيا
إليه فوجداه قد عمل في الليل ضفائر كثيرة، فسألاه كلمة منفعة فأجاب: لقد
ضفرتُ منذ البارحة عشرين سلاًّ. وصدّقاني، لست بحاجة إلى كلّ ذلك، لكنّي
أخاف أن يقول لي الربّ: لماذا لا تعمل ما دمت تقوى على العمل؟ من أجل ذلك
أعمل وأتعب بكلّ قوّتي. واشتكى أخ لدى البار أخيلاّ، مرّة، من جبروت
الشيطان على الناس فأجاب: لا سلطان لهم علينا سوى إرادتنا المختلّة التي
يستعملونها كفأس يصرعوننا به.






الطروباريّة
طروبارية القيامة
اللحن السابع

حطمت بصليبك الموت وفتحت للّص الفردوس وحولت نوح حاملات الطيب وأمرت رسلك
أن يكرزوا بأنك قد قمت أيها المسيح الإله مانحاً العالم الرحمة العظمى.


طروبارية القدّيس
• ماثلتَ
إيليا الغيورَ في أحوالهْ، تبعتَ يوحنا المُعمَدانَ بدقَّةٍ، في استقامة
مناهجهْ، فسكنتَ البرِّيَّة، يا أبانا البارَّ وشدَّدت البرِيَّة بصلاتكَ
الحارَّة. أنطونيوسْ إشفَع بالعالمْ، إلى المسيحِ مخلِّصِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
لقدّيس البار انطونيوس الكبير أبو الرهبان (+356 م)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» القديس انطونيوس الكبير
» هدية المنتدى في عيد القديس انطونيوس الكبير قصة حياته audio
» سيرة أبينا البار القديس أنطونيوس الكبير:
» لقدّيس الشهيد إفجيني روديونوف
» لقدّيس الجديد في الشهداء إيليا الحلاّق (+ 1686م)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: