رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 تذكار القدّيس الشهيد نيكيفورس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 44
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: تذكار القدّيس الشهيد نيكيفورس   9/2/2013, 12:52 pm


السبت 9 شباط :
تذكار القدّيس الشهيد
نيكيفورس

عاش نيكيفوروس الإنطاكي وقضى شهيدا للمسيح في زمن الأمبراطورين الرومانيّين فاليريانوس وغاليريانوس. وهو رجل عامي ربطته بأحد كهنة المدينة، سابريكيوس، صداقة حميمة حتى بدا الإثنان روحا واحدة وقلبا واحدا وإرادة واحدة. ولكن من حسد إبليس وبمكيدته اختلفا فيما بينهما فاستحالت صداقتهما عداوة. وبقدر ما كانت صداقتهما متينة عميقة صارت العداوة بينهما شديدة عنيفة.


لكن برحمة الله ، عاد نقفر إلى نفسه فأدرك فظاعة الكراهية وأنه سقط في فخ إبليس فتاب إلى ربّه، وبعث إلى سابريكيوس بوسطاء يستسمح على ما بدر منه محبّة بيسوع. فلم يلق لدى سابريكيوس سوى أذن صمّاء وقلب قاس .فأرسل نقفر آخرين يتوسّطون من أجله فلم يكن نصيبهم خيرا من نصيب من سبقوهم.فأوفد آخرين ثالثة فلم يلقوا غير الخيبة. فخرج إليه بنفسه وألقى بنفسه عند قدميه واعترف بخطيئته وطلب عنها الصفح بتوسّل. ولا حتى هذا الأسلوب نجح. بقي سابريكيوس قابعا في جبّ حقده وعناده. عبر بنقفر المطروح على الأرض قبالته بإعراض مطبق.


فجأة اندلعت شرارة الإضطهاد من جديد فقبض على سابريكيوس. وامر الوالي بتعذيبه بعدما قال أن آلهة الأمم شياطين.وبدا للجلادين إنهم امام إرادة فولاذية لا طاقة لهم على ثنيها، فلفظ الوالي بحقه حكما بالإعدام.وللحال اقتبل سابريكيوس الحكم بالإعدام. كل ذلك ونقفر حاضر.فدنا منه وارتمى عند قدميه هاتفا :" ياشهيد المسيح، سامحني على إساءتي إليك!".فلم يتفوّه سابريكيوس بكلمة.وعاد نقفر شقّ طريقه بين الجنود وواجه من جديد سابريكيوس وارتمى عند قدميه سائلا صفحه من جديد بدموع. ومن جديد لزم سابريكيوس صمت القبور وبقي متصلبا. حتى لم يشأ ان ينظر إلى نقفر بالوجه. أما جنود المواكبة فسخروا من رجل الله ونزلوا عليه بالسياط وهم يقولون : هذا الرجل في منتهى الغباء لأنه يطلب الصفح من رجل على أهبة الموت!.



أخيرا وصل الموكب إلى محل الإعدام فخاطب الجلاد سابريكيوس قائلا :اركع لأقطع رأسك! كانت النعمة الإلهية قد ارتفعت عن سابريكيوس فخرج عن صمته وقال: لماذا تقطعون رأسي؟! فأجابوه: لأنك ترفض ان تضحّي للألهة وتتنكّر لأوامر الأباطرة حبا بذاك الإنسان الذي اسمه يسوع! فصرخ سابريكيوس: انتظروا يا إخواني! لا تقتلوني، فأنا مستعد لأن أفعل ما تريدون! أنا مستعد للتضحية للأوثان! كل هذا على مسمع من الجموع الذين كان نقفر في وسطهم. فنزل كلام سابريكيوس في صدر نقفر كالحربة! سقط سابريكيوس! يا للهول! فصرخ إليه : ماذا تفعل يا أخي؟! تتنكّر ليسوع المسيح، معلمنا الصالح ! لا تضيّع الإكليل الذي سبق لك ان ربحته بعذاباتك والآمك ! فلم يشأ سابريكيوس ان يسمع! إذ ذاك تقدّم نقفر بشهامة وبدموع وقال للجلاّد: أنا مسيحي وأؤمن بيسوع المسيح الذي أنكره هذا الشقي، وأنا مستعد لأن أموت عوضا عنه! فتعجّب الحاضرون واضطرب الجند فأرسلوا يسألون الوالي في أمره. قالوا :سابريكيوس قرّر ان يضحّي للأوثان ولكن هناك رجل جاهر بمسيحه وقال إنه مستعد للموت! فأمر الوالي بإطلاق سراح سابريكيوس وإعدام نقفر. فتّم كما أمر واستكمل رجل الله الشهادة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2953
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: تذكار القدّيس الشهيد نيكيفورس   10/2/2013, 10:47 pm


صلواته تكون معنا جميعاً



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
 
تذكار القدّيس الشهيد نيكيفورس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: