رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 من الأسبوع العظيم إلى الفصح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1361
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: من الأسبوع العظيم إلى الفصح   6/4/2012, 3:38 pm

من الأسبوع العظيم إلى الفصح
ومضات فقط لنلتمس شمس الاسبوع الذي نفتتحه بالشعانين بعد بعث اليعازر من الموت. واهم ما في الحادثة حوار السيد مع مرتا اخت الميت لما قال لها: سيقوم اخوك. فقالت له انا اعلم انه سيقوم في القيامة في اليوم الاخير. قال لها يسوع: "انا هو القيامة والحياة". المعنى ان القائم هو من كان في المسيح وان القيامة العامة تأتي تحقيقا اخيرا لهذا الحاصل اليوم. المؤمن في مماته او معاشه الظاهرين انما يأتي مني ويصير مثلي. واذا قام فيّ لا يحتاج الى شيء آخر يكمله. هذا العاشق ليسوع حي يعبر هذا الوجود وما بعد هذا الوجود.
في حادثة بعث اليعازر دشن المعلم موته اذ دخل اورشليم وخرج الجمع الكثير للقائه. سنخرج نحن بدءا من غد من كل وطأة الدنيا لنلقى وجهه وفي هذا اللقاء غسل عينينا.
وبعد ان تنقضي الشعانين نقيم في كنيستي ثلاث ليال ما نسميه صلاة الختن. هذا مصطلح سرياني يعني العريس. ونرسم ليسوع العريس صورة لآلامه ونقيمها في الكنيسة لنقول ان من اقتبل منا، تواضع. هذا المسوق الى الذبح تصبح نفسه عروسة المسيح ولكن هذا يقتضي تشبها بالسيد في كل شيء. ونجترئ على الكلام عن دخولنا خدر المسيح لان حبه لنا هو زواجه الحقيقي مع الانسان. وهذا التزاوج بيننا وبين المخلص سيتحقق في دمه يوم الجمعة العظيمة عندما يرفعه الخطأة على الصليب، ذلك ان كل عرس لا يتم الا بالدم.
دخل يسوع اورشليم واخذ يعلم. ندد بالفريسيين تنديدا واسعا، شديدا. ثم يحمل السوط ليطرد التجار من الهيكل. الاسبوع المقبل صعب اذ كل منا مضطر الى ان يفحص قلبه ليعرف اذا كان من المنافقين او من تجار الهيكل وبعد ان يتعرى بتوبيخ يسوع له يصبح فقط من احبائه.
عند ذاك يجالسه في العشاء الاخير عندذاك تهطل عليه الكلمات الجسام التي قالها السيد عن يهوذا الاسخريوطي: "ويل لذلك الرجل الذي يسلم ابن الانسان. كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد". السؤال المخيف هو هل انا يهوذا آخر خائن لابن البشر بعد ان آلفته طويلا ثم حولت وجهي عنه لألهو بمغريات هذا العالم ام اتناول خاشعا، مكسورا المخلص ذاته بالحب عملا بقول الكتاب: "وفيما هم يأكلون اخذ يسوع الخبز وبارك وكسر واعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي. واخذ الكأس وشكر واعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم لان هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا".
نحن لا نزال في لغة الاتحاد حيث ينبث في كياننا كله وفي قراءة اعظم سحرا هو يأكلنا ويشربنا او بتعبير ابسط في العشاء السري هذا يحل فينا ونحل فيه. ابوه الذي نخطئ اليه ينسى، عندذاك، كل خطايانا.
في انجيل يوحنا ذكر لعشاء عادي وليس فيه ذكر لتقدمة الخبز والخمر ربما لان يوحنا كان قد تكلم طويلا عن خبز الحياة في موضع آخر. ولكن بعد الاشارة الى ان يهوذا اشترك في الطعام قال البشير عنه: "فلما اخذ اللقمة دخله الشيطان ثم قال فلما اخذ اللقمة خرج للوقت. وكان ليلا".
كل عشاء يتم في الليل. ما يذكره اذا يوحنا لا يدل على الوقت. المعنى الذي استدل عليه من السياق ان التلميذ دخل الليل قلبه. هذا جزاء الذين ينكرون يسوع كل على طريقته.
في هذا المخاض تتهيأ امة اليهود لتقتل الذي كان منها حسب الجسد وهي التي اسلمته الى الوالي الروماني. بعض علماء الغرب يقول ان بيلاطس هو الذي اصدر حكم الاعدام وما قامت على مجمع اليهود خطيئة. غير ان هذا المجمع مع الرعاع هم الذين ضغطوا على بيلاطس وبتأثير خوفه من هياجهم الجماهيري اعدم السيد. ليس البحث الحقوقي مفيدا اليوم وما البحث في تبرئة فريق ذا معنى فكل خطيئة ارتكبها احدنا قاتلة للمسيح. ولا رجوع عن مسؤولية هذا الذبح الدائم الا بالرجوع الى وجهه والانضمام اليه.
نحن لا نتحدث عن هذه الميتة الا لكونها مطرح النصر والبر فالقيامة. وقبل ان يتم القتل الفعلي اسلم المعلم نفسه الى مشيئة الآب في البستان. في هذه الصلاة لتكن مشيئتك لا مشيئتي" وحد المخلص ناسوتيته طوعا بارادة ابيه وانهار الفاصل بين الله والبشر، هذا الفاصل الذي اقاموه ليستقلوا عن خالقهم ويؤلهوا انفسهم على غرار آدم. كان يسوع هو الوسيط بينهم وبين الله. فلما غربوه عنهم ورفعوه على الخشبة غفر للقاتلين ولنا وبهذا "تمجد ابن الانسان وتمجد الله فيه".
ارادوا استئصاله ولما نظر اشعياء اليه قبل ذلك بقرون قال: "لا صورة له ولا جمال فننظر اليه ولا منظر فنشتهيه". ولكنا الان وبعد ظفره صار هذا الوجه كل النور. كذلك قال اشعياء "لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحمّلها... وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا... تذلل ولم يفتح فاه كشاة تساق الى الذبح وكنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه".
هذا لا يزال المشهد أمام كل مؤمن به على رغم فيض النور من كل جسده. ذلك انه لما أخذ على نفسه كل اوجاعنا رفع عنا التوجع ولكن بقينا نتأمل في آلامه لنكف عن معاصينا ونذكر ان الله اشترانا بثمن عظيم لنخرج في غفرانه الى روحية النصر. لذلك لا نتفجع لانه حررنا من كل فاجعة واقامنا معه في مجد لا ينقطع.
ان ايماننا هو ان الحياة الالهية الساكنة في جسده نزلت الى مملكة الموت وأبادتها. لذلك عندما نريد ان نعبر عن القيامة لا نرسمه خارجا من القبر ولكنا نصوره نازلا الى الجحيم ومنهضا بيد آدم وبيد حواء اي جنس البشر قاطبة من حكم الموت واتعاب الخطيئة ليجلسنا معه في السماويات.
لذلك استطاع صاحب سفر الرؤيا ان يقول: "رأيت سماء جديدة وارضاً جديدة" اي كوناً ظاهره كما تعرفونه وحقيقته ان الله يراه نورا ساطعا من المسيح. وأكمل كاتب الرؤيا: "سيمسح الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون في ما بعد لان الامور الاولى قد مضت".
بالدقة اللاهوتية هذا لن يكتمل الا عند المجيء الثاني. لكن المؤمنين التائبين يذوقون سلفاً كنه هذا. تكسرهم ضعفاتهم هنا والاهواء ويتجلون في آن بمقدار ما يحبون بعضهم بعضا وليس من حب اذا استولت عليهم الشهوة. "بهذا يعرف الجميع انكم تلاميذي ان كان لكم حب بعضكم لبعض". ليس من مضمون للمسيحية الا هذه المحبة. وهي الفصح الدائم على هذه الارض والفصح الابدي في آخر الازمنة.
الآن نسير الى الله وفي تعمقنا الروحي منذ الآن نسير في الله لكون البشرة فينا قد انضمت الى ناسوتية المسيح بضيائه وحبه.
عندنا هذا هو مركز كل شيء ومدى كل شيء والله يحب العالم بقوة هذه المصلوبية التي تجعل الدنيا كلها محتواة في قلوبنا ولكن مضاءة. نحن الذين اتكأنا في حضنه كما التلميذ الحبيب في العشاء السري يرفعنا الى صدره لنسمع تلك الكلمات التي لا يسوغ النطق بها، لنتكلم مثلما تكلم ونصبح واحدا معه بسبب من عطفه وكرمه وانحنائه على كل ثنية من ثنايا كياننا. اي نكون في حركة العبور اليه كل حين.
هذا هو الفصح الذي هو البدء والمنتهى والنور الذي لا يعروه مساء.
المطران جورج خضر



كن سعيداً ... لأن الرب لا يرضيه أن يراك حزينا
12     12     12
فرحت جداً لما قالوا لي إلى بيت الرب نحن ذاهبون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2951
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: من الأسبوع العظيم إلى الفصح   6/4/2012, 10:40 pm

.
اقتباس :


ان يماننا هو ان الحياة الالهية الساكنة في جسده نزلت الى مملكة الموت وأبادتها. لذلك عندما نريد ان نعبر عن القيامة لا نرسمه خارجا من القبر
ولكنا نصوره نازلا الى الجحيم ومنهضا بيد آدم وبيد حواء اي جنس البشر قاطبة من حكم الموت واتعاب الخطيئة ليجلسنا معه في السماويات






email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
 
من الأسبوع العظيم إلى الفصح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: عظات المطران جورج-
انتقل الى: