رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 هذا خيارك ايها المسيحي ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2953
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: هذا خيارك ايها المسيحي ...   26/12/2011, 7:49 pm



هذا خيارك ايها المسيحي ...

يقول المثل : من شبهك بنفسه ماظلمك .

قال الرب :
... وسيبغضكم الجميع من أجل إسمي" (متى 10:-18).
... ليس التلميذ افضل من المعلم ولا العبد افضل من سيده
يكفي التلميذ ان يكون كمعلمه والعبد كسيده
ان كانوا قد لقبوا رب البيت بعلزبول فكم بالحري اهل بيته
فلا تخافوهم.متى 10 : 24 - 26

... إِنْ كَانُوا قَدِ اضْطَهَدُونِي فَسَيَضْطَهِدُونَكُمْ، وَإِنْ كَانُوا قَدْ حَفِظُوا كَلاَمِي فَسَيَحْفَظُونَ كَلاَمَكُمْ.يوحنا 15 -20

بل ستأتي ساعة يظن فيها كل من يقتلكم أنه يقرّب لله قرباناً" (يوحنا 16: 2).

لكن ثقوا قد غلبت العالم .

طوبى لمن يصبر حتى المنتهى ...
----------------------
سمعت عن بعض ممن قتلوا في سوريا وفي منازلهم وأمام اعين اولادهم بسبب ايمانهم !!!

ومن خطفوا وذبحوا للسبب عينه !!!

ترى هل يواجه المسيحيون هذا كخيار أو عن اضطرار ؟؟؟

ماذا لو كنت انت في موقف كهذا ؟؟؟

ولماذا نحزن إذا ما اضطهد مسيحي ؟ مادام الرب إنبأنا بذلك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 44
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   27/12/2011, 7:48 am

"طوبى لكم إذا اضطهدوكم وعيّروكم من أجل اسمي ، إفرحوا لأنّ أجركم في السّماء عظيم "..
أن نُضطهد من أجل المسيح فهذا يدلّ على أنّنا ظهرنا كتلاميذ حقيقيّين له ، وهذا هو فرحنا .
أمّا فنحزن إذا اضطهد مسيحي لأنّنا ما زلنا نخاف الموت ، ونتمسّك بالعالم . ليس كلّ ما قتل مسيحي فهذا يعني أنه اضُطهد .. أو كلّما تعرّضت كنيسة لاعتداء فهذا يعني أن المسيحيّة في خطر الإضطهاد . نحن نُضَطهد حقيقة متى كنّا تلاميذ حقيقيّون لمعلّمنا وربّنا يسوع المسيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1361
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   29/12/2011, 12:16 am

الموت هو رِبح

ياله من نفع نقتنيه بخروجنا من هذا العالم!!

وعندما حزن التلاميذ، عندما أعلن لهم المسيح معلم خلاصنا ومعلم أعمالنا الصالحة انه سينطلق،

قال لهم (لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون لأني قلت امضي إلي الأب "يو28:14 ")،

معلماً إيانا أن نفرح عند رحيل أحد أحبائنا من هذا العالم ولا تحزن متذكرين حقاً قول الرسول الطوباوى بولس (لي الحياة هي المسيح والموت هو ربح "في21:1 ") .

حاسبين في الموت أعظم ربح، الأمر الذي لا نقدر أن نقتنيه بواسطة شباك هذا العالم أو نجتنيه بواسطة خطايا الجسد ورذائله.

فبالموت نترك الأتعاب المؤلمة ونتخلص من أنياب الشيطان السامة لنذهب إلي دعوة المسيح متهللين بالخلاص الأبدي.

الموت دعوة للراحة

كثيرون من شعبنا يموتون بهذا الموت (الجسدي) فيتحررون من هذا العالم.

هذا الموت الذي يحسبونه (أهل العالم) كارثة يراه عبيد الله رحيل إلي الخلاص.

الأبرار ويموتون كالأشرار بلا تفرقة...

لكن الأبرار يدعون إلي الراحة والشرار إلي العقاب سلام عظيم يوهب للمؤمنين وعقاب لغير المؤمنين.

الموت هبة من الله

أيها الأخوة الأحباء.... يا لنا من طائشى الفكر، وناكري المعروف لا نعرف العطايا الإلهية والهبات المقدمة لنا!!!

آه. فبالموت ينتقل البتولين بسلام وأمان في مجد غير خائفين من تهديدات من هم ضد المسيح ولا من مفاسدهم أو شرهم.

بالموت يهرب الأولاد من الضيقات التي تفوق طاقتهم نائلين سعادة جزاء صبرهم وبراءتهم.

+ بالموت لا تعود الفتاه المدللة ترهب أيدي المضطهدين وعذاباتهم.

+ بالموت المرهب يتقوى المتراخون ويجبر الهاربون إلي العودة للإيمان ويلزم الوثنيون بالإيمان.

لقد دعي جماعة المؤمنين في القديم للراحة (الزمنية)، أما الآن فقد دعي جيش المؤمنين (الروحي) ليجتمعوا في المعركة ببسالة وشجاعة ويحاربوا دون خوف من الموت... لأنهم دعوا للقتال في وقت الموت (أي يحاربوا الخطية والشيطان أثناء انتشار الوباء المميت) .

توقع الموت ينزع الخوف من الاستشهاد


وبالرغم من هذا الموت لا يقدم أي هبة ألا انه نافع بالنسبة للمسيحيين وعبيد الله؛إذ يبدأون يشتاقون للاستشهاد فالموت يعلمنا ألا نخاف الموت.

أنه بمثابة تدريب لنا. يقدم للفكر أمجاد الثبات، وبالتأمل فيه نستعد للإكليل.

اعتراض:

ربما يعترض أحد قائلاً (مما يحزنني في هذا الموت الحالي، الناجم عن الوباء، هو أنني قد تهيأت للاعتراف (احتمال الاضطهاد) وكرست حياتي لاحتمال الآلام بكل قلبي بشجاعة لكنني ربما أحرم من الاستشهاد، أن اختطفني الموت".

أولاً: الاستشهاد ليس من سلطانك بل هو عطية من الله فليس لك أن تعترض إن فقدت ما لست مستحقاً له.

ثانياً: الله فاحص القلوب والكلى، العارف بخفايا الأمور ينظرك ويكرمك ويزكيك متى رأي ثباتك في الفضيلة في الفضيلة ويكافئك عنها... الخ.

فالله الديان يتوج خدامه الذين تهيأت أفكارهم حياتهم للاعتراف والاستشهاد (ولو لم يستشهدوا)، لأنه لا يطلب دمنا بل إيماننا.

إذ لم يستشهد إبراهيم ولا إسحق ولا يعقوب ومع ذلك استحقوا تلك الكرامة أن يكونوا المتقدمين بين البطاركة هؤلاء دعوا إلي الوليمة إذ وجدوا مؤمنين وأبرار ومستحقين للمديح.

القديس الشهيد كيبريانوس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيم
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 34
العمل/الترفيه : مراسلات تجارية

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   31/12/2011, 12:01 pm

نظريا أقول لك يا أبونا نعم انا مستعدة لقبول الاضطهاد لأن هذا يجب أن يكون فرح كل مسيحي وهل هناك اغلى من أن يستشهد المؤمن لأنه تلميذ للمسيح؟ لا اعتقد، ولكن واقعيا لا يمكنني ان اجزم لاننا لا زلنا بعد ضعاف ولم نقع في تجربة مماثلة وجتى لم نشهد واحدة أساسا ثم إننا نرهب الموت بشكل عام فكيف إن كان بسبب إيماننا الذي يمكننا ان نتخلى عنه في اية لحظة وإن كان من قتل قتل اضطرارا ولم يختر الشهادة بنفسه فأنا أعتقد انه سيكون شهيدا فعلا لأن الرب لن يؤهل من لا يستحق للشهادة أساساً وهذا رأي شخصي أرجو تصويبه إن كان خاطئاً
وربما لن يكون أي اعتداء على الكنيسة هو اضطهاد للمسيحية خاصة في بلادنا لان هذا الفعل الإجرامي له اعتبارات أخرى لدى من يقدم عليه وليس بالضرورة ان يكون السبب هو اضطهاد للكنيسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
areej
عضو نشيط
avatar

انثى
عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 30/01/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   3/2/2012, 3:36 am

يقول الذهبي الفم : لا تنظر إلى جلاديك بل انظر الى المسيح وهو يكللك .
المشكلة لا تكمن في الاستشهاد وطريقته وسببه .المشكلة هل نحن ننظر من خلاله للمسيح ؟ أم نزلنا الخطوات الأولى في الماء مثل بطرس ثم نظرنا إلى أقدامنا وارتعدنا وأخذنا بالغرق ؟؟؟ الله يعطي القوة للذين يمرون بتجربة مماثلة لأن الذراع البشرية وان قويت تبقى ضعيفة لذلك ضعفنا وعدم استعدادنا للشهادة لا يعني أن الله لن يعيننا عندما نكون في موقف مشابه . الثقة بالله هي الشهادة الحقيقية هي المحك هي الامتحان لاستعدادنا وليس سلاح المضطهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
George Morise
عضو نشيط


ذكر
عدد المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   4/2/2012, 2:08 pm

إِنجِيل يُوحنا.. الأَصحاح السادِس عَشَر، وَمِنهُ:

"اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ سَتَبْكُونَ وَتَنُوحُونَ وَالْعَالَمُ يَفْرَحُ. أَنْتُمْ سَتَحْزَنُونَ، وَلكِنَّ حُزْنَكُمْ يَتَحَوَّلُ إِلَى فَرَحٍ."

وَفي مَوضِع أَخَر:

"بَكي يَسوع"

لَيسَ الحُزنُ عَيباً، وَلَكِن إِنقِطاع الرَجاء.

أَمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2953
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   4/2/2012, 3:28 pm

ارد على سؤال الإبنة المباركة شيم
تعليقك على الموضوع جميل .
وارد على تساؤلك الذي اعتذر عن التأخير بالرد عليه .
انا يبدو انني اخطات في التعبير . وانا اقصد بالتعبير الذي زكرته ب ( بالموت إضطرارا ) اعني الموت مرغماً . أي مات ولم يتركوا له مجالاً أو خياراً آخر غير الموت .
هذا لاتعتبره الكنيسة استشهاداً .
ولا يمكن ان نقول ان الله اعد لكل منا طريقة يموت فيها . وان الله اعد لهذا المرغم أن يموت مرغماُ ! اذا قرار الموت بيد الله وليس للميت اي فضل بموته عندما يموت شهيداً ويكون مسيَّر وليس مُخيَّر .
ــــــــــــــــــــ
مشاركة طيبة ابنتنا أريج كلام مبارك

والعزيز جورج مرور وأية معزية طبعاً

البركة والسلام للجميع .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
Malak_777_1
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 26/02/2012
العمر : 68

مُساهمةموضوع: رد: هذا خيارك ايها المسيحي ...   4/3/2012, 9:45 pm

ما حدث في مصر امام ماسبيرو

وانتقال 27 شهيد سببه هو ايمانهم

ولكن صراختا انا من اتحاد شباب ماسبيرو ومن ضمن من ضربوا اكثر من مره ولكن يوم الشهاده رب المجد لم يريدني ان استشهد

ولكن ثقتي في كلام الكتاب المقدس لكل شيء تحت السماء وقت جهلني انتظر هذا الوقت بفارغ من الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا خيارك ايها المسيحي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 9 ) منتدى التراث والعقائد ( المشرفة : nahla nicolas ) :: مواضيع للنقاش-
انتقل الى: