رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 اعادة رفات القديس سابا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2952
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: اعادة رفات القديس سابا   16/11/2011, 1:05 am

اعادة رفات القديس سابا
التاريخ:
الخميس, 2011-11-03

- الاربعاء الموافق 25/10/2011 في دير اللافرا للقديس سابا في صحراء اليهودية

عُيد وسط فرحة كبيرة العيد 46 لأعادة رفات القديس سابا من فينيسيا( البندقية) حيث اقيمت سهرانية ابتدأت من الساعة 9 مساءاً يوم الثلاثاء وانتهت الساعة السابعة صباح يوم الاربعاء. وشارك في الخدمة صاحب الغبطة البطريرك ثيوفلوس الثالث ورئيس اساقفة قسطنطيني ارسترخوس ورئيس اساقفة نهر الاردن ثيوفيلكتس وبحضور عدد كبير من الكهنة والرهبان والمؤمنين والزوار القادمين إلى الأراضي المقدسة من اليونان، قبرص، جبل آثوس، فرنسا وابناء الرعية الموجودين في الأراضي المقدسة وخارجها.
- نبذة عن هذا العيد:
في الشهر العاشر من سنة 1965 احتفل بعودة رفات القديس سابا إلى صحراء اليهودية في فلسطين وهذا الرفات الذي نهب مع عدة رفات لقديسين آخرين خلال الحملات الصليبية وتحديداً الحملة الصليبية الأولى (1099-1096 ) ونقلت ووضعت في كنيسة الشهيد أنطونيوس في فينيسيا (البندقية).
- وبعد 9 قرون تقريباً أراد الناسك الكبير ومعلم الصحراء والأرثوذكسية العودة إلى ديره الذي قد بناه في صحراء اليهودية (البطريرك الأرثوذكسي فينيذكتوس والبابا بولس السادس) ولكن قبل تسليم الرفات المقدسة تم اختيار ممثلين من الجهتين (من اللاتين الغرب والارثوذكس الشرق والبطريرك الأورشليمي) للتفاهم على عدة نقاط تخص تقاليد تسليم الرفات، والذين تم اختيارهم لتمثيل البطريركية الأورشليمية هم :-
1- رئيس اساقفة الأردن المتروبوليت باسيليوس.
2- المثلث الرحمات متروبوليت البتراء جرمانوس.
3- المطوب رئيس دير القديس سابا الأرشمندريت (ثيوذوسيوس)
4- الشماس انذاك كيرياكوس الذي هو اليوم متروبوليت الناصرة.

وهذا حدّث مهم كان في تاريخ البطريركية الأورشليمية يخبرنا به رئيس الدير انذاك سيرافيم ويقول " ليس حب فينا " قام البابا واللاتين بإعادة رفات القديس سابا لنا ولكن اعاده لنا لأن القديس سابا ظهر عدة مرات للبابا وكان يزعجه في الحلم طالبا منه أن يرجعه إلى بيته، ديره، إلى اولاده، إلى الرهبان التي كانت دموعهم تمطر من عيونهم عندما كانوا يعيدون له وهو ليس بجانبهم !! وعندما رقد البابا ولم يعط أي اهمية لهذه الاقوال التي كان يخبره بها القديس سابا عن العودة إلى ديره عاد وظهر للبابا الجديد المنتخب وهذه المرة أزعجه بشكل مخيف لكي يتركه يعود والا سوف يموت.
في المكان الذي كان به محفوظاً رفات القديس في تابوت من زجاج ابتدأ القديس يضرب الزجاج، أزعج الحرس والرهبان اللاتين عندها قّرر إرجاعه إلى البطريركية الأورشليمية إي إلى ديره هذه كلها كانت من شدة الفرحة بالعودة.
وكل هذه الاحداث علموها الأباء من الرهبان الذين كانوا موجودين في الكنيسة آنذاك.
وعندما رأى الاباء (الارثوذكس) الرفات المقدسة كان عندهم شك أن الاباء اللاتين بدلوا هذه الرفات بقديس او شخص آخر، الشيخ سيرافيم راح يتمعن بحذر بالرفات باحث عن إي علامة للتأكد من هذه الرفات أهي للقديس سابا (أي الرفات الأصلية). وبعد فترة من الوقت صرخ بصوت عالٍ هذه هي الرفات والذي أكد له هذا أنه في السنكسار السابائي ذكر أن القديس سابا عندما كان يحارب ذوي الطبيعة الواحدة قاموا بقلع عين من عيناه وهذا ما عاينه عندما رأى الرفات وعندما وصل النعش الزجاجي إلى ساحة القديس مرقس لكي ينقل إلى قرية أخرى وبعدها إلى المطار حصلت حادثه لا يمكن وصفها بالكلمات ولكن من عاين هذا المشهد وقف صامت كصنم لما رأت أم عيناه.

عندما ابتدأ القارب بالابحار في القناة قامت أسراب من الحمام. مجتمعة وغطت السماء كموج البحر مودعه القديس وهذه شهادة أخرى تؤكد اشتراك الروح غير العقلية في هذا الاحتفال إي عودة القديس إلى ديره، والقديس سابا هو شفيع مرضى السرطان والعائلات التي لا تنجب أطفالاً .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

القديسين > القدّيس سابا المتقدّس بالله
القدّيس سابا المتقدّس بالله

St Sava

تعيّد الكنيسة الأرثوذكسيّة في الخامس من شهر كانون الأوّل للقدّيس سابا المتقدّس بالله.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
 
اعادة رفات القديس سابا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: