رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 يسوع الشافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nahla nicolas
مجموعة الإشراف
مجموعة  الإشراف


انثى
عدد المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: يسوع الشافي   15/8/2011, 10:58 pm

كلمة الراعي

يسوع الشافي

كـان لـلسيـد نشـاطـات: التـبشـيـر بـمـلكـوت الله وشفاء الأمراض. والشـفـاء كـان عنـده عـلامـة لمجـيء المـلـكـوت لأن
الـمـلـكـوت هو صـحـّة الـنـفـس ورجـوع الإنسـان الـى سـلامـتـه الـكـامـلـة.
فـي إنجـيـل الـيـوم حـديـث عـن مـريـض يـقـع في نـوبـات عـصـبـيـة فـي بـداءة الـعـمـر، ويـقـع فـي النـار وفـي الـمـاء، وهـذه عـوارض داء الـصـرع.
قـدّمـه ذووه الـى التـلامـيـذ فـلـم يـسـتـطـيـعـوا أن يـَشفـُوه، فـقـال يـسـوع عـن تـلاميـذه انهم جيل غير مـؤمـن، أَعـوج، وأمـر أن يُحـضر الـمــريــض اليـه، وانـتـهـر
الـرب روح الشـر الـذي كـان مستـحـوذا عـلـيـه أي أمـره أن يـخـرج فـشُـفـي الغـلام مـن تـلـك السـاعـةـ. بـكـلمـة يسـوع شُفـي هـذا الصبـي. الى إعـادة
الصحـة يشفـي السيـد القـلـب مـن الخـطـيـئـة اذا تـاب الإنسـان.
عنـد عـجـز التـلامـيـذ قـالـوا لـلـرب لمـاذا لـم نستطع نحن أن نُخـرجـه. اذ ذاك، قـال لـهـم الـمعـلّـم “لـو كـان لكـم إيـمـان مـثــل حـبـة الخــردل لـكـنـتـم
تـقــولــون لـهـذا الجـبـل انـتـقـل مـن هـهنـا الى هناك فينـتـقـل”. المعنى الواضح أن لا صعـوبــة تـقــف أمـام المـؤمـن. يتخطـّاهـا. عنـدئـذ تكـلّم
عــن الـروح الشـريـر قـائـلا: “هـذا الجـنـس لا يـخـرج الا بالصـلاة والصـوم”. الصـلاة الحارة أكـانـت مـن صلوات الكنيسـة في اجتـماع المـؤمنـيـن
أَم صـلاة منـفـردة ولكنـهـا مبـنـيـّة على الـثـقـة بالله تشفـي صاحـبـها او المريض او الخاطئ. لهـا فاعليـة من الله نـفسـه الـذي هو شـريـك المـؤمـن اذ
يمـدّه بالنعـمة “التي للنـاقـصـيـن تـُكـمـّل ولـلـمـرضى تشفـي”. الـلـه مـُرسـل الشــفـاء وانـت تــلتـمس الشفـاء. لـذلك رتّبـت الكنيسة بنـاء
عـلـى رسـالـة يـعـقـوب الـرسـول مسحة المرضى وتُمارسها كل سنة في الأسبـوع العـظـيـم او في بـيــت المـريـض.
الصوم لكـونـه تـَوجـّها الى الـرب هو كالصـلاة. إنـه قـوّة الـرب فـيـنـا ولـيـس هـو مجـرّد حـمـيـة. الصـوم إمسـاك لـيـس فـقـط عـن
أنـواع طـعـام ولكـنـه، قبـل كـل شيء، إمسـاك عـن الخـطـيـئــة. فـمـن تحـصـّن بـالصـلاة والصـوم تـنـزل عـلـيـه قـوة الــمسـيـح.
صلـوات الكنـيسـة هنا وصـلـوات القـديـسيـن الـذيـن هـم الكـنـيسـة الظــافـرة هي معًا قــوة الشفــاء وقــوة الـتــوبــة.

بعـد هذا الكـلام قـال يسوع لتـلاميـذة: “ان ابـن البشـر مـزمـع أن يُسلـم الى أيـدي النـاس وفـي اليـوم الثـالـث يـقـوم”. كل عـمـل صالـح قـام
بـه المخـلـّص إعـداد لـنـا حـتى نرى آلامه وقـيامتـه. لـبّ الإيـمـان المسيـحـي هـو آلام الـرب وانبـعـاثـه مـن بيـن الأمـوات. كـلّ مـسيـرتـه هـي
الـى هـذا. لـذا نـعـيـش مـع الـرب يـسـوع اذا تـقـبـّـلـنـا عـذابـاتـه وقـيـامـتـه بـفـرح المنتـصريـن على الخـطـيـئـة. نـحـن قـوم فـصحيـّون
نـغلـب الخـطـيـئـة الـتي تـعـزّيـنـا ونـصـعـد مـنـهـا لأنـهـا مـوت الى وجـه الـمسـيـح.

جاورجيوس مطران جبيل
والبترون وما يليهما (جبل لبنان
)





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
George Morise
عضو نشيط


ذكر
عدد المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: يسوع الشافي   24/8/2011, 9:33 pm

شُكراً كَثيراً لِأَجلِ نَقلِ كَلِمات النِعمَة المُعَلِمَة التي عَلي لِسان المطران الأَب جورج المُطَوَب، والشكرُ لَكِ أَخت نَهلَة لِهَذا الجُهد الهادِف.
وَهُنا أَوِد أَن أَنقِل تَعليق في سِياق ما جاءَ بِالمَوضوع، وَهوَ:
"الى إعـادة
الصحـة يشفـي السيـد القـلـب مـن الخـطـيـئـة اذا تـاب الإنسـان."
الإِنسان الخاطِيء كَالغَريق (المُشرِف عَلي الغَرَق) وَهوَ جاهل يِالسِباحَة.. فَكيفَ يُنقِذ نَفسَهُ (يَتوب) ؟!.. مِن أَينَ الخِبرَة وَالقُدرَة إِذ كُلَ مَعرِفَتِهِ الإِختِبارِيَة إِنَما هِيَ في طَريق وَحَياة الخَطيَة ؟!
لِعل المَقصود بِالتَوبَة هُنا (بِأَكثَر دِقَة في التَعريف الإِختِباري) هُوَ مُجَرَد قَبُول الإِنقاذ مِنَ الغَرَق عَلي عَجَل، وَمِن ثَمَ الإِمتِثال لِتَوجِيهات (تَعلِيمات) المُنقِذ وَالإِستِسلام لِحَرَكاتِهِ، وَذَلِكَ بِمَحضِ إِختِيار الغَريق، وَإِقتِناعِهِ بَعدَ أَن عايَنَ المَوت بِعَينَيهِ وَما وَصَلَ إِلَيهِ جَراءَ نِزولِهِ الماء العَجيج وَهوَ لا وَلَم يألَفَهُ مِن قَبل (مِن قَبلِ أَن يُغَرَرَ بِهِ).. هَكَذا القَصد مِن تَوبَة الخاطِيء المَرجوَة بِسَماعِهِ لِصَرَخات الروح الرَب وَإِدراكِهِ لِإِيضاحاتِهِ وَإِمتِثالِهِ لِمناخِسِهِ، وَالرَب هُوَ الذي يُكَمِل لَهُ وَمَعَهُ (مَعَ الإِنسان) طَريقَ تَوبَتِهِ وَكيفَ يَتوب وَبِماذا يُصَلي عَن نَفسِهِ وَأَعمالَ التَوبَة وَماذا تَكون وَالكَثير نَحوَ النور (الَذي لَم يَسبِق لِلتاءِب أَن يُعايِنَهُ).
“لـو كـان لكـم إيـمـان مـثــل حـبـة الخــردل لـكـنـتـم
تـقــولــون لـهـذا الجـبـل انـتـقـل مـن هـهنـا الى هناك فينـتـقـل”
يَذهَب البَعض في تَأَمُلِهِ تَعليقاً عَلي قَولِ الرَب هَذا بِأَنَ القَصد إِنَما هُوَ كِنايَة عَن إِنعِدام الإِيمان بِقُلوب وَعُقول هَؤُلاء وَمَن علي شَاكِلَتِهِم، وَبِأَنَهُ في الحِينِ نَفسِهِ هِيَ دَعوَة لِإِختِبار حَياة الإِيمان الإِختِباري وَلو في أَبسَط أَشكالِها وَدَرَجاتِها.
"الصوم لكـونـه تـَوجـّها الى الـرب هو كالصـلاة."
إِنَما الصَومُ لَهوَ إِعلان عَن حُب الرَب المُحِب وَالثِقَة في قُدرَتِهِ مَعَ حِكمَتِهِ فَوقَ الجَسَد وَالذات وَالحِكمَة البَشَرِيَة.. إِذاً هُوَ تَمجِيدٌ لله كَما في الصَلاة.
أَمين.





عدل سابقا من قبل George Morise في 24/8/2011, 9:36 pm عدل 1 مرات (السبب : تَنسيق في الكِتابَة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسوع الشافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: عظات المطران جورج-
انتقل الى: