رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 القديس سارافيم فيريتزا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2952
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: القديس سارافيم فيريتزا   23/3/2011, 11:27 am




القديس سارافيم فيريتزا

نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي

وُلِد القديس سارافيم في فيريتزا باسم باسيل مورافيوف سنة 1866. تزوّج ورُزِق ثلاثة أولاد. كان ابناً روحياً للراهب برنابا في إسقيط الجتثمانية. سنة 1920 في سنّ 54 اتّفق مع زوجته على أن يفترقا لينضمّا إلى الحياة الرهبانية، فذهبت الزوجة إلى دير دير العذراء في سان بطرسبرغ وصار اسمها خريستينا عند سيامتها راهبة. أمّا هو فدخل دير القديس ألكسندر نفسكي كمبتدئ في أيلول 1920، وعند سيامته راهباً اتّخذ اسم برنابا. في 1921 سيم شمّاساً. في 1927، أُعطي الإسكين الكبير وسُمِّي سارافيم تشفّعاً بالقديس سارافيم ساروفسكي الذي كان قد ظهر له في رؤيا سابقاً. صار لاحقاً رئيساً للدير وتميّز بموهبة الرؤية وكان أباً معرِّفاً لآلاف المسيحيين. تمثّلاً بشفيعه صلّى ألف ليلة على صخرة أمام أيقونة الشفيع. رقد بالرب في 1949 وأعلنت الكنيسة الروسية قداسته سنة 2000.

للرب القدرة على إظهار عمّال يسعون إليه. فلنصلِّ ونتضرّع إليه ومن ثمّ من الحجارة سوف يظهِر مختاريه.
على الأقل مرة واحدة في حياتنا، يجب أن نضيء شمعة من أجل الذين أهنّاهم أو سلبناهم شيئاً أو الذين استدنّا منهم ولم نرجِع لهم ما علينا.
سوف يأتي زمان يكون فيه حول كلّ مؤمن أربعون كافر يترجّونه ليخلّصهم.
قد ينتظر الرب حتّى ألف سنة ليخلّص إنساناً واحداً، ليعوّض عدد الملائكة الذين سقطوا.
حتّى في أحلك الأوقات، مَن يشغل ذاته بصلاة يسوع بعناية، مرتفعاً بتكرار استدعاء اسم ابن الله في الصلاة غير المنقطعة، سوف يخلص على الأكيد.
سوف يأتي زمان حين المال وخيرات هذا العالم، وليس الاضطهادات، سوف تبعد الناس عن الله. من ثمّ سوف تُخسَر نفوس كثيرة أكثر مما خُسِر في زمان الاضطهادات. من جهة، سوف يضعون الذهب على القبب ويحملون الصلبان، ومن جهة أخرى سوف ينتشر الشر والبهتان. سوف تُضطَهَد الكنيسة الحقيقية والذين يرغبون بالخلاص سوف يخلصون بالأمراض والتجارب. سوف تتمّ المضايقات بطريقة خبيثة جداً وسوف يكون صعباً على المرء أن يتبيّن الاضطهادات مسبَقاً. سوف يكون ذلك الزمان بغيضاً وأنا أشفق على الذين سوف يكونون فيه.
جوابًا على المتأففين من الافتراء عليهم كان يقول: "لندَعْ الآخرين يقولون أشياء بشعة عنّا، أمّا نحن فعلينا أن نحاول أن نصنع كلّ شيء حسنًا".
كان الشيخ يردد أنّ بالطبع على المسيحي أن يصلّي من أجل أعدائه قائلاً ما يلي: "بالطبع علينا أن نصلّي من أجل أعدائنا، وإلاّ فكأننا نرمي الوقود على النار فيصير اللهب أكبر. دائماً اشكروا السيد والسيدة على كل شيء، حتّى على التجارب.
أحبّ الشيخ الشباب كثيراً، لما كانوا يذهبون إلى الكنيسة، فيما كان يفرح كثيراً عندما يزورونه. كان يردد أن دورهم سوف يكون مهماً جداً في مستقبل الحياة الكنسية وإحيائها. كان يقول أيضاً أنّه سوف يكون زمان حين يصل الفساد والخلاعة بين الشبان إلى النقطة القصوى. بالكاد سوف يبقى شاب بتول. سوف يرون قلّة مجازاتهم ويظنون أنّ كلّ شيء مباح ليشبعوا رغباتهم. سوف يدعوهم الله وسوف يرون أنّه يستحيل عليهم أن يستمرّوا بتلك الحياة لكنّهم بطرق مختلفة سوف يُقادون إلى الله ويكون الميل للحياة الرهبانية في الكثيرين. سوف تمتلئ الكنائس بالذين سبق وكانوا خطأة وسكّيرين وسوف يحسّون بعطش عظيم إلى الحياة الروحية. كثيرون سوف يصيرون رهباناً وتُفتَح الأديار وتمتلئ الكنائس بالمؤمنين. سوف يقوم الشباب برحلات حج إلى الأماكن المقدّسة. سوف يكون ذلك زماناً جميلاً. الواقعون اليوم بخطايا عظيمة سوف يُقادون إلى توبة أعمق. تماماً كما أنّ الشمعة قبل أن تنتهي تنير وتنثر الشرارات، لكن بنورها تضيء الظلمة التي حولها، هكذا سوف تكون حياة الكنيسة في الزمان الأخير. وهذا الزمان قريب.
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، قال الأب سارافيم لأحد أبنائه الروحيين: "سوف يأتي وقت يكون فيه زياح من كنيسة عذراء كازان إلى لافرا القديس ألكسندر". في ذلك الحين كان من الصعب تصديق هذا الكلام ولكن اليوم هذا صار حقيقة يتذكّرها أرثوذكسيو روسيا حيث تمّ تزييح رفات القديس سارافيم ساروفسكي على طرقات مدينة سان بطرسبرغ، حيث بدأت المسيرة من كنيسة سيّدة كازان إلى لافرا القديس ألكسندر نيفسكي.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1361
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: القديس سارافيم فيريتزا   24/3/2011, 3:00 am




بصلوات القديس سارافيم أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القديس سارافيم فيريتزا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: