رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
كثيرًا ما نقترب من الله لحاجتنا إلى مساندته. نحن بحاجة إلى أن نحبّ لاكواجب، بل كما هي حاجتنا إلى الطّعام. (القدّيس بورفيريوس الرّائي)***مع المسيح يصبح الإنسان فرحًا ممتلئًا نعمة. بالنّسبة له، الشرّ غير موجود،الموجود فقط هو الله والخير. طالما لديه النّور فلا يوجد الظّلام، ولا يمكن للظّلمة أن تستولي عليه لأنّه يملك النّور. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).***أحبّوا الصّلاة والحديث مع الله. الكلّ يكمن في محبّة الله وعشق المسيحالختن. (القدّيس بورفيريوس الرّائي).*** عندما تملك التّواضع، وتصبح أسير الله، أي إناء للنّعمة الإلهيّة ******
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 احد الآباء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2953
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: احد الآباء   12/2/2011, 2:10 am

احد الآباء
في رسالة اليوم استدعى بولس قسوس الكنيسة اي الكهنة الذين من أفسس. وقال لهم ان الروح القدس أقامهم "اساقفة" اي مراقبين لكنيسة الله. فيما بعد صارت كلمة اساقفة تدل على رؤساء الكهنة حصرا. وهم مع الكهنة رعاة اي يلدون المسيحيين بالكلمة والأسرار والخدمة والعناية بكل واحد كما يرعى الأب اولاده*
في العهد الذي تلا فترة الرسل ظهر من بين هؤلاء اساقفة وكهنة ورهبان بارزون سميناهم آباء الكنيسة لأن هؤلاء وَلَدونا في المسيح اي نقلوا الينا تعليمه في إطار ثقافة العصر الذي كانوا فيه يعيشون لأنه لا بد لك ان تترجم الإنجيل بلغة الناس، حسب مفاهيم الناس* وكان معظم هؤلاء مفسرين للكتاب المقدس* من أبرزهم يوحنا الذهبي الفم وباسيليوس الكبير وغريغوريوس اللاهوتي وهؤلاء ندعوهم باللغة العربية الثلاثة الأقمار اي الذين التمعوا في سماء الكنيسة* كان هذا في القرن الرابع واوائل الخامس*
غير انهم لم يكونوا وحيدين فقد ظهر غريغوريوس اسقف نيصص وهو أخو باسيليوس ومكسيموس المعترف ويوحنا الدمشقي وغريغوريوس بالاماس وسواهم*
لم ينحصروا في التفسير ولكنهم ألقوا مواعظ ووضعوا كتبا في اللاهوت* وهي رسائل في مواضيع الخلق والخلاص والأسرار الكنسية كما وضعوا كتبا في الأخلاق وفي النسك* وكلهم كتبوا في الحياة الروحية اي في مكافحة الرذائل واكتساب الفضائل*
وقد تفاعلوا مع الحياة الكنسية كلها* فكثير مما ألفوه دخل الى العبادة فاستقينا منهم ووضعنا اناشيدنا* غير ان اهم ما فيهم انهم جمعوا التعليم الى القداسة ولذلك سميناهم الآباء القديسين*
بعضهم اشترك في المجامع المسكونية مثل اثناسيوس الذي كان روح المجمع النيقاوي (325) ووُضع فيه دستور الإيمان* فكانت المجامع تأتي من تعاليمهم كما ان تعاليمهم كانت المجامع تتخذها وتحولها الى عقائد اي كلمات هي لخلاصنا * فالثالوث القدوس الذي اوضحه المجمع الاول والمجمع الثاني (381) كتب فيه آباؤنا كثيرا* فعلى سبيل المثال وضع غريغوريوس اللاهوتي خمس مواعظ عن الثالوث مستقاة من هذين المجمعين* وقد اوضحوا مثلا الطبيعتين الإلهية والإنسانية في المسيح، وصاغ هذا التعليم المجمع الرابع (451)*
انهم استلموا كلام الرب فحافظوا على ما جاءهم في الأناجيل* فالإنجيل ممدود الى كتبهم بأسلوبهم والتعابير التي تلائم العصر وتردّ على الهرطقات* وتقيدوا بما أتى من الرسل بلا اجترار للكلمات ولكن بتفسيرها وتوضيحها*
هم كتبوا في لغات زمانهم اي اليونانية واللاتينية والسريانية حسب البلدان التي كانوا يعيشون فيها* وآباؤنا الارثوذكسيون العرب الذين كتبوا في الإيمان المسيحي كانوا يستندون اليهم ويترجمون فكرهم لمنفعة العرب المسيحيين وغير المسيحيين*
اهمية الآباء انهم يغذوننا بالفكر الحي المحيي بما يوافق التقليد الذي تسلموه ويكون هذا لنا سورا حتى لا نقفز خارج الإيمان المستقيم*
بعض الذين كتبوه ترجم الى العربية قديما ولكن الكثير بقي مخطوطا* غير اننا في العصر الحديث نقلنا الكثير من هذا التراث وأسهم في هذا ابناء كنيستنا وابناء الكنائس الأخرى*
اجل نحن غير مقيدين بكل حرف مما وضعه الآباء ولكنا مقيدون بما أجمعوا عليه، بالخطوط العريضة التي رسموها* ويأتي كل عصر مبدعا ومجددا ولكن بلا انحراف اذا استند على هذا الذي ورثناه* فالكنيسة متواصلة اجيالها وهي لا تردد الكلام ترداد ببغاء ولكنها تستلهمه وتخاطب الناس بلغة العصر بلا خيانة*
نحن لم نولد اليوم* نحن مولودون من قديم وبهذا القديم نصبح ناسا جددا*

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)
رعيتي 2002





email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.ahlamontada.com
 
احد الآباء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: عظات المطران جورج-
انتقل الى: